رباعية دي بروين تعزز صدارة مانشستر سيتي وتقربه من اللقب

سجل البلجيكي كيفن دي بروين رباعية من خماسية فريقه مانشستر سيتي المتصدر وقاده للفوز على مضيفه ولفرهامبتون 5-1 معيداً فارق النقاط الثلاث بينه وبين مطاره المباشر ليفربول، في مباراة مؤجلة من المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

وسجل دي بروين “سوبر هاتريك” في الدقائق 7 و16 و24 و60، رافعاً رصيده إلى 19 هدفاً في مختلف المسابقات هذا الموسم. فيما اختتم زميله رحيم سترلينغ المهرجان التهديفي (84).

وسجل البلجيكي لياندر ديندونكر (11) هدف ولفرهامبتون الوحيد.

ورفع سيتي الذي اعلن هذا الاسبوع تدعيم صفوفه بالنروجي إرلينغ هالاند مهاجم بوروسيا دورتموند الالماني رصيده في الصدارة إلى 89 نقطة بفارق ثلاث نقاط عن ليفربول الثاني الذي كان فاز على مضيفه أستون فيلا 2-1 الثلاثاء، فيما أحكم تشلسي قبضته على المركز الثالث مع 70 نقطة عقب فوزه على ليدز يونايتد بثلاثية نظيفة.

بدأ دي بروين مهرجانه بعد تمريرة في العمق داخل المنطقة من البرتغالي برناردو سيلفا، تابعها البلجيكي مباشرة تسديدة بينية بقدمه اليسرى (7)، قبل أن يتسبب بعد 4 دقائق بهدف التعادل لليدز بعدما خسر كرة استثمرها المكسيكي راوول خيمينيس في الوسط ومرر على الجهة اليسرى إلى البرتغالي بدرو نيتو الذي مرر كرة أرضية زاحفة داخل المنطقة تابعها ديندونكر في الشباك (11).

وعوض دي بروين بعد 5 دقائق اثر لعبة مع الأوكراني أولكساندر زينشينكو وصلت إلى سترلينغ لتعود الكرة إلى البلجيكي تابعها مباشرة في المرمى، ليعود ويضيف الثالث بعد كرة أضاعها سترلينغ وتابعها تسديدة بقدمه اليسرى في الزاوية اليمنى للحارس البرتغالي جوزيه سا (24).

ولم يكتف البلجيكي بثلاثية بل أضاف “سوبر هاتريك” بعد تمريرة من فيل فودن (60)، ليعود الأخير ويصيب القائم بعد 7 دقائق قبل أن يضيف سترلينغ الخامس لفريقه (84) في حين حرم القائم دي بروين من هدف خامس شخصي له وسادس لفريقه (89).

-تشلسي يحكم قبضته-

ودنا تشلسي خطوة إضافية نحو حسم تأهله إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل وتحضر بأفضل طريقة ممكنة للمباراة النهائية لمسابقة الكأس بفوزه على مضيفه ليدز يونايتد المنقوص 3-صفر في مباراة مؤجلة من المرحلة 33 أيضاً.

 

ورفع تشلسي رصيده إلى 70 نقطة في المركز الثالث، متقدماً بفارق 4 نقاط عن أرسنال الرابع و8 نقاط عن توتنهام الخامس.

وتحضر “البلوز” بأفضل طريقة ممكنة لنهائي مسابقة الكأس أمام ليفربول السبت بعودته إلى سكة الانتصارات بعد ثلاث مباريات في الدوري لم يذق خلالها طعم الفوز (تعادلان مقابل هزيمة)، مجدِداً انتصاره على ليدز بعد فوزه ذهاباً على أرضه 3-2.

ويعتبر تشلسي ثالث أفضل فريق خارج معقله هذا الموسم خلف ليفربول ومانشستر سيتي، اذ لم يخسر سوى 3 مرات مقابل 12 فوزاً و4 تعادلات في 19 مباراة.

في المقابل، مُني ليدز المهدد بالهبوط بخسارته الثالثة توالياً بعد سقوطه أمام مانشستر سيتي برباعية نظيفة وأرسنال 1-2، ليتجمد رصيده عند 34 نقطة في المركز الثامن عشر بالتساوي مع بيرنلي الذي يملك مباراة أقل.

كما فشل ليدز في الفوز على تشلسي للمباراة الثامنة، في حين لم يحصد النقاط الثلاث على أرضه سوى في أربع مباريات من 18 هذا الموسم في الدوري.

في شوط أوّل باتجاه واحد، افتتح تشلسي التسجيل بعد 4 دقائق من اطلاق الحكم صافرة البداية عبر مايسون ماونت اثر لعبة مشتركة مع المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو وريس جيمس، في هدفه الـ 11 هذا الموسم.

وتلقى ليدز ضربة موجعة ثانية اثر طرد مهاجمه الويلزي دانيال جيمس بالبطاقة الحمراء المباشرة عقب خطأ على الكرواتي ماتيو كوفاتشيتش (24)، ليبدأ مهرجان لوكاكو الذي ألغى الحكم هدفه من كرة لوب بعد العودة إلى حكم الفيديو المساعد “في ايه ار” لتأكيد حالة تسلل (31)، ليعود العملاق البلجيكي ويهدر رأسية بجانب المرمى بعد ثلاث دقائق، فيما تألق حارس ليدز الفرنسي إيلان ميلييه في التصدي لتسديدة ماونت (42).

وأضاف تشلسي الثاني بعد تمريرة من ماونت على مشارف منطقة الجزاء تابعها الأميركي كريستيان بوليسيك الخالي من الرقابة تسديدة في الشباك (55).

واستعرض لوكاكو مهاراته فانطلق بسرعة ودخل المنطقة وسدد أرضية مرت بمحاذاة القائم (65)، قبل أن ينجح في هز الشباك بعد تمريرة داخل المنطقة من البديل المغربي حكيم زياش (82).

وتختتم منافسات هذه المرحلة الخميس، فيلعب إيفرتون مع كريستال بالاس.

وفاز ليستر سيتي على نوريتش سيتي 3-صفر في مباراة مؤجلة من المرحلة 21، فيما تعادل واتفورد سلباً مع إيفرتون في مباراة مؤجلة من المرحلة الثلاثين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى